الحمل بتوأم

بواسطة: دعاء النابلسية - آخر تحديث: 29 ديسمبر 2019
الحمل بتوأم

أصبح الحمل بتوأم من الأمور المنتشرة بشكل واضح خلال الفترة الأخيرة نتيجة الإقبال الشديد على تناول السيدات للأدوية المنشطة والتوسع في استخدام طرق متطورة للتلقيح والإخصاب مع عوامل كثير تساعد على حدوث الحمل المتعدد بأكثر من جنين.

تشعر المرأة الحامل في توأم في بداية أشهر الحمل بأعراض الحمل بشكل مبكر ومضاعف مقارنة بالمرأة الحامل في طفل واحد بسبب ارتفاع نسبة هرمون الحمل لدى السيدة الحامل بطفلين.

الحمل بتوأم

معرفة نوع الجنين من الأمور التي تشغل السيدات في بداية مرحلة الحمل وتزداد الحيرة عندما تعلم السيدة أنها حامل بتوأم فيزيد شغفها لمعرفة مدى تشابه وتطابق الأجنة، ومن هنا يمكن القول أنه يوجد نوعين من الحمل بالتوأم هما:

الحمل بالأجنة المتطابقة، يكون الجنينين متطابقين في الجينات والشكل والملامح والنوع سواء ذكرين أو فتاتين، حيث لا يمكن التفرقة بينهما، وينتج الحمل في هذه الحالة من تلقيح حيوان منوي واحد البويضة التي تنقسم ليتكون منها طفلين يشتركا في مشيمة واحدة وكيس حمل واحد.

الحمل بالأجنة الغير متطابقة، ينتج الحمل من تلقيح بويضتين عن طريق حيوانين منويين مختلفين مما ينتج أجنة غير متطابقة تختلف جينيا كما تختلف في الشكل والملامح  الخارجية وتختلف في النوع أيضاً حيث يمكن أن يكونا فتاتين أو ذكرين مختلفين أو ذكر وفتاة.

ما هي أعراض الحمل بتوأم؟

تعاني الحامل بتوأم من أعراض الحمل بشكل أكثر قوة وحدة من الحامل بطفل واحد، حيث ترتفع لديها نسبة هرمون الحمل مسببة زيادة في قوة الأعراض، ومن أهمها:

  • تأكد نتيجة اختبار الحمل الإيجابية مبكراً بعد يوم أو أيام قليلة من تأخر الدورة الشهرية مقارنة بالحمل في طفل واحد بسبب زيادة نسبة هرمون الحمل الذي يتم إفرازه بقوة في البول والدم في بداية الحمل بتوأم.
  • تعرض الحامل للقيء والغثيان بقوة وبشكل مبكر في حالة الحمل في توأم.
  • زيادة وزن المرأة الحامل بشكل كبير.
  • الشعور مبكراً بحركة الجنين في حالة الحمل بطفلين حيث تشعر الحامل بالحركة من الأسبوع الثامن عشر على الأقل، لكن يتأخر إحساس الحامل في طفل واحد قليلاً خاصة لو كان هذا الحمل هو حملها الأول.
  • يُلاحظ كبر حجم الرحم وتمدده عند الكشف بالسونار.
  • زيادة عدد مرات التبول لأن الرحم حجمه أكبر من المعتاد ويسبب ضغط زائد على مثانة الحامل.
  • إقبال المرأة على تناول الطعام وزيادة شهيتها.
  • سماع صوت قلبين عند الكشف بجهاز الدوبلر.
  • ملاحظة وجود أكثر من جنين وأكثر من كيس للجنين عند الكشف بالسونار.
  • شكوى المرأة الحامل من التعب الزائد والإجهاد والرغبة في النوم.
  • معاناة الحامل من صعوبات في التنفس وعدم القدرة على القيام بالمجهود.

أسباب حدوث الحمل بأكثر من طفل

أحياناً يحدث الحمل بتوأم بشكل طبيعي دون أسباب أو محفزات وفي أحيان أخرى يحدث ذلك بناءاً على رغبة الزوجين وبعد استخدام أدوية ومنشطات التبويض، ومن أهم الأسباب التي تؤدي للحمل بتوأم ما يلي:

  • استخدام أدوية منشطة للتبويض تسبب إنتاج عدد كبير من البويضات في شهر واحد مما يؤدي إلى تخصيب أكثر من بويضة وحدوث الحمل بالتوأم.
  • تأخر سن الزواج وحدوث الحمل في مرحلة عمرية متأخرة بين سن 30 وحتى 40 عام، حيث ينتج المبيض عدد بويضات أكثر في هذه المرحلة العمرية.
  • تكرار عدد مرات الحمل والولادة يؤدي لزيادة نشاط المبيض الذي ينتج عدد بويضات أكثر من الطبيعي.
  • وجود تاريخ عائلي وراثي للحمل بتوأم.
  • اللجوء لطرق التلقيح الصناعية ينتج عنها عدد أكبر من الأجنة التي يتم زرعها في الرحم ينتج عنها حمل بتوأم.

إذن فإن الحمل بتوأم يحتاج لعناية ورعاية خاص حتى تمر هذه الفترة بسلام مع ضرورة متابعة الحمل بشكل دوري لدى الطبيب وإجراء التحاليل والفحوصات الدورية للكشف عن أي مشكلة وعلاجها مبكراً

391 مشاهدة