الحمل خارج الرحم

بواسطة: دعاء النابلسية - آخر تحديث: 3 يناير 2020
الحمل خارج الرحم

تصاب بعض النساء بمشكلة الحمل خارج الرحم التي تعتبر من المشكلات التي تحتاج لسرعة التعامل معها حتى لا يحدث مضاعفات للمرأة تتعرض حياتها للخطر.

يحدث الحمل خارج الرحم بسبب تخصيب البويضة وانغراسها في مكان آخر غير الرحم فقد تبقى في قناة من قنوات فالوب ولا تنتقل لمكانها الطبيعي في الرحم وبالتالي لا يتقدم الحمل ولا يتكون الجنين بشكل طبيعي، كما ويطلق عليه  اسم ” الحمل الأنبوبي ” لأن البويضة تبقى في قناة فالوب وقد تسبب انفجارها إذا تأخر التشخيص والعلاج.

 أسباب حدوث الحمل خارج الرحم

لا توجد أسباب محددة ومؤكدة لحدوث الحمل خارج الرحم، لكن توجد مجموعة من العوامل التي تسبب ارتفاع معدلات الإصابة بهذه المشكلة، هي:

  • تعرض قنوات فالوب للتلف.
  • ضيق قنوات فالوب مما يمنع انتقال البويضة المخصبة للرحم.
  • وجود التهابات شديدة في الحوض.
  • تزيد فرصة حدوثه في حالات الخضوع لعمليات جراحية سابقة في البطن مثل الزائدة الدودية، الولادة القيصرية والمرارة.
  • التدخين يرفع من نسبة الإصابة بهذه المشكلة.
  • زيادة عمر السيدة عن 40 عام.
  • الحمل بعد عمليات أطفال الأنابيب والتلقيح الصناعي.
  • وجود التصاقات والتهابات بقنوات فالوب.
  • التعرض لحمل سابق خارج الرحم.
  • استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل.

أعراض الحمل خارج الرحم

تتشابه أعراض الحمل خارج الرحم مع الكثير من الأعراض التي تصيب السيدات في حالات الدورة الشهرية والإجهاض، لكن توجد مجموعة من الأعراض التي تساعد على معرفة المشكلة ورصدها، أهمها:

  • تعرض السيدة النزيف في غير توقيت الدورة الشهرية الطبيعي.
  • حدوث نزيف بلون دم داكن وسائل وغير لزج.
  • وجود ألم شديد ومفاجئ في جانب واحد من البطن.
  • الإغماء والسقوط بسبب شدة الألم.
  • تعرق شديد.
  • دوخة ودوار وغثيان.
  • إسهال شديد ومفاجئ.
  • ألم في أعلى الكتف والرقبة.
  • مغص شديد في البطن.
  • ألم شديد في الحوض وأسفل البطن.
  • آلام في الثدي.

طرق تشخيص الحمل خارج الرحم

يعتبر التشخيص السريع لهذه المشكلة خطوة مهمة لإنقاذ حياة السيدة حيث يمكن تلافي حدوث انفجار في قناة فالوب إذا تم التشخيص قبل الأسبوع الخامس عشر من الحمل بعد أن تشعر السيدة بأعراض غياب الدور الشهرية، ومن أهم طرق التشخيص:

  • استخدام السونار المهبلي الذي يحدد بدقة وجود كيس الحمل والجنين داخل الرحم من عدمه.
  • إجراء تحليل للدم لقياس مستوى هرمون البروجسترون ومستوى هرمون الحمل، حيث يعتبر انخفاض أو ثبات نسبة هذه الهرمونات خلال أيام قليلة إشارة لوجود حمل خارج الرحم.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية للبحث عن الجنين وكيس الحمل في الرحم.

حدوث حمل خارج الرحم هي حالة غير طبيعية واستمرارها يمثل خطورة على حياة الأم وفي هذه الحالة يكون العلاج الوحيد هو الإجهاض وإنهاء هذا الحمل الخطر على الفور كالتالي:

  • لابد من إجراء جراحة فورية في حالة ثبوت حدوث حمل خارج الرحم وكانت السيدة تعاني من أعراض شديدة ونزيف قوي لإنقاذ حياتها قبل حدوث انفجار لقنوات فالوب.
  • استخدام الأدوية وهذا الحل يناسب السيدات في بداية المشكلة وقبل التعرض لأعراض خطيرة مثل النزيف والتقلصات الشديدة، حيث تتناول السيدة أدوية تمنع نمو الجنين وتحفز الإجهاض وتسبب نزيف وتقلصات لإنهاء الحمل سريعاً.

من هنا يمكن القول أن حمل خارج الرحم هو حالة طبية طارئة تستدعي الكشف المبكر والتعامل السريع معها قبل ظهور أعراض نزيف و تقلصات قوية قد تتطور انفجار قناة فالوب التي تحتوي على الجنين، ويكون تحفيز الإجهاض بالأدوية أو بإجراء جراحة عاجلة هو الحل الأمثل لهذه المشكلة.

272 مشاهدة