الحمل في الشهر السادس

بواسطة: hadir - آخر تحديث: 13 يناير 2020
الحمل في الشهر السادس

يبدأ الشهر السادس والذي يحمل الأم في رحلة الحمل من الأسبوع الحادي والعشرين وحتى الأسبوع الرابع والعشرين. وهذا ما يجعلها تمر ببعض الأعراض التي وإن واجهتها من قبل ففي هذه الفترة تزداد حدتها قليلاً، ويُمكن لبعض الأعراض الأخرى في الظهور، وينبغي أن تبدأ الأم في تجهيز نفسها للولادة في المرحلة القادمة. فكيف ستفعل ذلك؟ وما هي أهم ملامح الحمل في الشهر السادس ، هذا ما سنتعرف عليه من خلال مقالنا التالي بموقع الحامل.

الحمل في الشهر السادس

تبدأ الحامل في أسبوعها الحادي والعشرين الدخول في نهاية الثلث الثاني من فترة الحمل الطبيعية، وتبدأ استعداداتها لاستقبال مولودها تأخذ مساراً واثعياً، فبداية من الشهر السابع وحتى التاسع تكون عُرضة للولادة في أي وقت خاصة إذا كانت قد اختارت الولادة الطبيعية.

في تلك الفترة تستمر الأم في القيام برحلاتها الأسبوعية أو اليومية لانتقاء مستلزمات مولودها، خاصة أنها قد عرفت نوعه من خلال الفحص المجهري، هذا بالإضافة إلى تجهيز سريره أو حضانته الصغيرة بمنزل المعيشة، ويُمكنها في هذا الوقت أن تبدأ في تحضيرات حفل استقبال المولود، وموعده بالنسبة لفترة الراحة التي تحتاجها بعد الولادة.

يبدأ جنين الشهر السادس في التأثر كثيراً بما حوله من أصوات، ويبدأ في الحركة بشكل أكثر وضوحاً من الأشهر السابقة داخل رحم الأم، خاصة وأن حجمه يزداد، وبالمقابل يزداد حجم بطن الأم.

تأخذ اعراض الحمل في الشهر السادس منحنى مختلفاً عن الأشهر الماضية

أعراض الحمل في الشهر السادس

تزداد أعراض الحمل في الشهر السادس عن الشهور السابقة، خاصة وأن الطفل يكتسب في هذه المرحلة شكلاً أكثر وضوحاً للنمو، ومن أبرز هذه الأعراض:

  • يزيد وزن الأم بشكل واضح نتيجة إقبالها على تناول الطعام بشكل كبير؛ ففي الشهر السادس ينمو لدى الطفل الأصابع، والأظافر، والشعر، ويصبح للدورة الدموية دوراً في اكتسابه اللون الوردي.
  • يظهر تورم في الوجع واليدين والقدمين، والتورم من الأمور الطبيعية في هذه الفترة في أحد هذه الأجزاء أو جميعها، فهو غير دائم، ولكن يجب على الأم إبلاغ الطبيب المتابع بهذا الشأن فور ظهوره.
  • تنمو لديها الرغبة في حك البطن، والثديين، وهذا ما يحدث بشكل طبيعي نتيجة تمدد الجلد عند إكتساب الوزن الزائد.
  • يزداد شخير الأم في تلك الفترة نتيجة زيادة حجم البطن، مما يعيق حركة التنفس الطبيعية لديها.
  • تزداد فترات الأرق واضطرابات النوم نتيجة استيقاظ الجنين كثيراً بسبب الهدوء حوله، فكلما كثر الضجيج زاد هدوئه.
  • تتعرض الأم لحرقة المعدة أو الشعور بالحموضة نتيجة عسر الهضم.
  • يكثر دخول المرأة إلى دورة المياه بسبب الحاجة المتكررة إلى التبول، وهو ما يسبب لها بالتبعية فترات طويلة من الأرق واضطرابات النوم.
  • تشعر الأم بضعف الحركة، بسبب زيادة حجم البطن وضغط ذلك على القدمين مما يترتب عليه في أحوال كثيرة دوالي الساقين.
  • تظهر بعض التغيرات على الجنين منها نمو الأطراف بشكل واضح، وكذلك الرأس، وتشكل الجهاز الدوري، وامتداد الأوردة، والعروق، وتزداد حركته بشكل واضح، كما ويُمكن الاستماع لنبضات قلبه بسماعات الطبيب، أو باقتراب الأذن.

نصائح للحامل في الشهر السادس

  • يجب عليها الاهتمام بأكلها الصحي، واستشارة الطبيب المتابع فيما يجب عليها الإكثار من تناوله في حالات الجوع الشديد بشكل خاص.
  • يصبح من الضروري رفع قدمي الحامل على وسادات عند الجلوس، وكذلك رفع الرأس عند النوم، ومحاولة النوم على الجانبين .
  • تظهر الحاجة لاحتساء الكثير من السوائل، وعلى رأسهما الماء واللبن الرائب لتجنب عسر الهضم أو التعرض للحموضة.
  • يُنصح بالبدء في تشغيل موسيقى هادئة والاستماع إليها من وقت لآخر، لنمو عصبي سليم للطفل، وحتى تسكن حركته من وقت لآخر.
  • يضاف أيضاً ضرورة التزام الراحة، والقيام بالأنشطة الخفيفة، ولكن بحذر.
تحتاج المرأة في هذه الفترة دعم الزوج في مدها ومد جنينها بالحماية

246 مشاهدة