الدورة والحمل

بواسطة: doaa - آخر تحديث: 22 يناير 2020
الدورة والحمل

تعرف كل النساء أن الدورة الشهرية لها صلة وثيقة بالحمل والقدرة الإنجابية، وأن وجود اضطراب في الدورة الشهرية قد يؤثر بشكل أو بآخر على فرص الحمل والحصول على الأطفال. ولكن ما لا تعرفه كل النساء هو ما هي العلاقة التي تربط الدورة والحمل ومدى تأثيرها على الخصوبة وهو ما سنتحدث عنه اليوم.

إذا كنت أنت وزوجك ترغبان في إنجاب طفل في الفترة القادمة أو كنت مقبلة على الزواج وتريدين فهم كيفية حدوث الحمل وعلاقته بالدورة الشهرية، فيجب عليك فهم طبيعة الدورة الشهرية جيدًا وما تمثله في حياتك.

الدورة والحمل: حساب الدورة الشهرية

لكي تقومي بحساب دورتك الشهرية بشكل صحيح عليك البدء من أول يوم في الحيض وهو اليوم الذي يبدأ فيه نزول الدم ويأخذ هذا اليوم رقم واحد.

دم الدورة الشهرية في الأصل ليس مجرد دم عادي مثل الذي يجري في عروقك، بل هو عبارة عن نسيج دموي أسفنجي والذي يغطي جدار الرحم من الداخل على شكل بطانة كثيفة والتي تتشكل طوال الشهر وتزداد سماكة وتمتلئ بالأوعية الدموية، وفي كل يوم ترتفع معدلات هرمونات الأنوثة في جسمك حتى تصلي إلى اليوم الثالث عشر من الدورة الشهرية.

في هذا التوقيت يبدأ أحد المبيضين في إطلاق البويضة الناضجة والتي تنتظر بصبر لمدة تصل إلى يومين لكي يصل إليها أحد الحيوانات المنوية النشيطة ويحدث الإخصاب ويبدأ الجنين في التكوين فهذه علاقة وثيقة بين الدورة والحمل، حيث يتحرك الحيوان المنوي ببطء من عند المبيض حتى يصل إلى بطانة الرحم المجهزة والمستعدة لاستقباله لينغرس فيها  ويبدأ في النمو والتطور.

أما إذا لم يصل أحد الحيوانات المنوية إلى البويضة المنتظرة فلن يحدث الإخصاب فتموت البويضة وتبدأ الهرمونات الأنثوية في الانخفاض تدريجيا حتى الوصول لليوم الثامن والعشرون من الدورة والتي يصل فيها انخفاض الهرمونات إلى أدنى معدلاته فيبدأ الرحم في الانقباض بشكل أوتوماتيكي فيحدث انفصال للنسيج الدموي والذي يبدأ في النزف تدريجيا لينزل دم الحيض ومعه أجزاء سميكة من النسيج  الأسفنجي ، ويستمر هذا النزف من ثلاثة أيام وحتى سبعة أيام كل شهر.

عدد أيام الدورة الشهرية

تختلف عدد أيام الدورة الشهرية من امرأة لأخرى حيث أن متوسط عدد أيام الدورة الشهرية هو 28 يوما. ولكن بعض السيدات تتكون دورتهن من 25 يوما فقط أو أكثر والبعض قد تكون دورتهن أطول والتي تصل إلى 35 يوما كاملة.

لذلك فعليك أن لا تأخذي الرقم 28 وتحسبي عليه. ولكن احسبي بداية من أول يوم  ينزل فيه دم الحيض وحتى نزول دم الحيضة التالية لكي تعرفي تحديدا عدد أيام دورتك.

علاقة الدورة والحمل

يعتبر غياب الدورة الشهرية هو أول علامات الحمل. حيث هناك علاقة وثيقة بين الدورة والحمل، وذلك يرجع إلى أنه في حالة وجود جنين في بطنك وقد انغرس في بطانة رحمك فلن يحدث انخفاض في هرمونات الأنوثة. بل ستبدأ في الارتفاع بشكل كبير وواضح مما سيعمل على زيادة كثافة بطانة الرحم أكثر وأكثر لتكون قوية وحصينة لتحمي الضيف الصغير الضعيف. ولذلك بالطبع لن تنزل دورتك الشهرية.

كيف تتأكدي من وجود الحمل؟

إذا غابت دورتك الشهرية ولم تحدث في اليوم المتوقع لها فقد يكون ذلك دليلا على وجود حمل، فالدورة والحمل عكس بعضهما البعض وجود أحدهما يعني غياب الأخر، ويمكن للتحليل المنزلي والذي يقوم بقياس معدل هرمونات الأنوثة في جسمك عن طريق البول أن يظهر نتائج صحيحة في معظم الأحوال بعد يوم واحد من غياب الدورة الشهرية.

أما إذا تأخرت الدورة وأظهر التحليل المنزلي عدم وجود حمل فربما تكون هرموناتك لم تصل للمعدل الذي يمكن للتحليل المنزلي اكتشافه، أو أن التحليل المنزلي غير سليم، وربما تكوني غير حاملا وهناك سبب آخر لتأخر دورتك.

وللتأكد من الأمر فعليك إجراء تحليل الحمل بالدم في أحد المعامل الموثوقة. فإذا ظهرت النتيجة سلبية وأنك لست حاملا فعليك التوجه إلى طبيب أمراض النساء للكشف ومعرفة سبب تأخر الدورة الشهرية لديك.

 

238 مشاهدة