الوحام .. أسبابه وطرق التخفيف منه

بواسطة: دعاء النابلسية - آخر تحديث: 4 يناير 2020
الوحام .. أسبابه وطرق التخفيف منه

تشعر السيدات في مرحلة الحمل بأعراض الوحام التي تبدأ مع الأشهر الأولى من الحمل بل وتعتبر من أعراض الحمل الأساسية والتي تشير إلى حدوث الحمل وتطوره، فمن الممكن أن تشتهي تناول بعض الأطعمة أو المشروبات وقد تتغير العادات الغذائية للمرأة خلال هذه الفترة كأن ترغب في تناول مأكولات كانت ترفضها ولا تحبها في مرحلة ما قبل الحمل.

قد يتسبب الوحام في اشتهاء الحامل لأطعمة ضارة أو ذات قيمة غذائية منخفضة مما يعتبر إشارة لوجود نقص في بعض الفيتامينات والمعادن عند الحامل خاصة الكالسيوم والحديد.

أسباب حدوث الوحام

تشعر الحامل ببعض التغيرات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل حيث تصبح أكثر حساسية للروائح وتتغير شهيتها بشكل كبير، كما تشعر بزيادة الرغبة في تناول بعض الأطعمة وتنفر من أطعمة أخرى دون أسباب واضحة، وعلى الرغم من عدم وجود سبب محدد لهذه التغيرات في حواس المرأة إلا أن التجارب تشير إلى بعض الأسباب لظاهرة الوحام، أهمها:

  • التغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة خلال فترة الحمل تؤثر على شهيته وتترك آثارها على حاستي الشم والتذوق.
  • احتياج الجنين للغذاء عبر المشيمة يغير من شهية المرأة.
  • احتياج جسم الحامل لبعض العناصر الغذائية والذي يظهر في شكل الوحام واشتهاء الأطعمة التي تعوض هذا النقص بشكل لا إرادي.
  • سوء التغذية وفقدان جسم الحامل لعدد كبير من الفيتامينات والمعادن.
  • إصابة الحامل بالأنيميا ونقص نسبة الحديد في الجسم تدفع الحامل للبحث عن التغذية والطعام في شكل اشتهاء أنوع معينة من الطعام.
  • شعور الحامل بالتوتر والإجهاد يسبب تغيرات كبيرة في عادات الحامل الغذائية ويسبب ما يسمى بالشهية العاطفية.
  • إقبال الحامل على تناول الأطعمة الغنية بالسكريات يكون بسبب التعرض للقلق والتوتر والإجهاد.
  • قلة نسبة البروتينات في الجسم يسبب الوحام.
  • قلة تناول الماء والتعرض للجفاف من أسباب الوحام حيث تخلط الحامل بين الشعور بالجوع والشعور بالعطش، لذا ينصح بتناول الحامل لكميات كبيرة من الماء لعلاج أعراض الوحام والسيطرة على مشاكل القيء والغثيان.

 أهم أعراض الوحام

الوحام هو مشكلة حقيقية تمر بها السيدات خلال مرحلة الحمل خلاف ما يعتقد البعض أنه مجرد تغيرات نفسية لا قيمة لها، لكنها مشاعر حقيقية لها أعراضها التي تحتاج للتعامل معها حرصاً على صحة الحامل النفسية والبدنية، ومن أهم أعراض الوحام:

  • اشتهاء الحامل لأنواع معينة من الأطعمة.
  • رغبة الحامل في تناول أطعمة غريبة وغير مألوفة.
  • تغيرات في شهية الحامل ورغبتها في تناول أطعمة لا تحبها أو رفضها لأطعمة كانت تحبها من قبل.
  • زيادة إقبال الحامل على الطعام أو رفضها الكامل له حيث تتغير العادات الغذائية للحامل بشكل كبير.
  • الشكوى من أعراض القيء والغثيان.
  • شكوى الحامل من الدوار والدوخة وعدم الاتزان.
  • كبر حجم الثدي.
  • حكة في الثدي وتنميل بالحلمات.
  • تعب عام وإرهاق.
  • الرغبة في النعاس وكثرة النوم.
  • تكرار التبول.

طرق علاج أعراض الوحام

تعتبر أعراض الوحام  من الأشياء التي تسبب الإزعاج للسيدات وتؤثر على ممارسة حياتها بشكل طبيعي، حيث تشعر السيدة بالإرهاق والإجهاد والنوم، لهذا يجب علاج هذه الأعراض والسيطرة عليها لتخفيف العبء عن الحامل، ومن أهم النصائح لعلاج الوحام:

  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجبات صغيرة وخفيفة على مدار اليوم.
  • تناول وجبات خفيفة من البسكويت المملح الخفيف بين الوجبات يقلل الشعور بالغثيان.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون والأملاح والتوابل.
  • تناول الأطعمة الصحية الطازجة الغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • الابتعاد عن الروائح والأطعمة التي تسبب الشعور بالضيق والغثيان.
  • عند الشعور بالغثيان يمكن تناول العلكة أو الخيار الطازج.
  • تناول التفاح الطازج بعد الاستيقاظ من النوم يقلل الشعور بالوحم والغثيان.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد والكالسيوم.
  • تناول كمية كافية من البروتين الحيواني والنباتي.
  • ممارسة الرياضة الخفيفة لتنشيط الدورة الدموية وتحسين الحالة النفسية.
  • الابتعاد عن أسباب القلق والتوتر.
  • تناول كمية كافية من الماء والعصائر الطبيعية للوقاية من الجفاف وتحسين أعراض الوحام.
  • تناول الأطعمة التي ترغبها الحامل طالما أنها صحية ولا تحتوي على مكونات ضارة بصحتها.
  • متابعة نسبة السكر لدى الحامل لأن انخفاضها تسبب الشعور بالوحام.

إذن فإن الوحام هو مشكلة حقيقية تمر بها النساء خلال فترة الحمل خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى وتحتاج للتعامل معها وتغيير بعض العادات الغذائية للحامل حتى تتحسن الأعراض.

341 مشاهدة